منتديات الفلاحين



الزائر الكريم

أنت غير مسجل بالمنتدى
لمشاركة أفضل قم بالتسجيل الآن

تحياتنا
ادارة المنتدى

اسلامية ثقافية ترفيهية زراعية


    بطانة السوء مستمرة

    شاطر
    avatar
    king_star
    عضــــــــــــو
    عضــــــــــــو

    عدد الرسائل : 65
    تاريخ التسجيل : 15/07/2008

    m14 بطانة السوء مستمرة

    مُساهمة من طرف king_star في الإثنين 15 أكتوبر 2012, 3:36 pm

    بطانة السوء مستمرة



    من الممكن أن يكون رئيس الدولة رجل صالح أو مؤمن ، وحوله بطانة سوء تزين له طريق الخطأ ، نعم ... ، عندما نجحت بطانة السوء حول الرئيس مرسي أن تزيل من طريقه كل الخيرين في الوطن وتقوده نحو سلسلة من القرارات الخاطئة .

    بدأت عندما تدخل الرجل ليلغي حكم قضائي بحل مجلس الشعب ، وانتهت بالقرار الذي أصدره الرئيس مرسي باستبعاد النائب العام عن منصبه ، وما بين البداية والنهاية ظهر الرئيس ضعيفاً ومخطئا ومتردداً بشكل أفقد الرجل جانب كبير من بريقه ، وأضاع من هيبة مؤسسة الرئاسة ، مما نأسف له .


    بالتأكيد من يوسوس للرئيس باتخاذ قرارات خطيرة ينتهك من خلالها القانون مستشارين له في شتي المجالات ، ومن يزينون له طريق الضلال هؤلاء المستشارين أيضاً .

    القاسم المشترك ما بين القرارين ليس أشخاص أو شخوص أعضاء البرلمان المصري ، ولا شخص النائب العام ، إنما القاسم المشترك هو احترام القانون ، ولا يعنينا في شيء تغيير النائب العام ، بقدر ما يعنينا أن نحترم القانون وأن نغير النائب العام في إطاره ، هذا بعد أن اتفق منذ قيام الثورة علي الاحتكام للقانون .


    أيام الرئيس المخلوع حسني مبارك كان البعض يقولون لنا ، العيب ليس في الرئيس إنما العيب فيمن حوله ، وكُنا لا نصدقهم ، لكن في النهاية بات الرئيس المخلوع كمن حوله من فرط استماعه إلي وسوستهم .

    والآن بتنا نخشى أن يصبح محمد مرسي كمن حوله ، خصوصا ً بعد أن أفقده من حوله وأفقدوا مؤسسة الرئاسة جانب مهم من هيبتها وبريقها .



    والمحزن أن الرئيس بات لايستمع إلا لوجهات نظر عدد من مستشاري السوء من حوله داخل وخارج القصر الرئاسي ، وهُم لايملكون أية خبرات باستثناء الانتماء لجماعة الإخوان ، وتلك كارثة ستصب في النهاية ضد مصلحة الوطن .

    ونحن هنا نريد أن نعرف من الذي أعطي الأمر لعناصر تنتمي للإخوان أن تهاجم منصة التيار الشعبي في ميدان التحرير وتحطمها ، أن ما فعلته تلك العناصر الآثمة دق أول مسمار في جسد جماعة الإخوان منذ قيام الثورة ، ولابد من مسآءلتهم علي فِعلتهم تلك .


    وإذا كانت العناصر الإخوانية تعتقد بفعلتها المشئومة تلك أنها تدافع عن الرئيس في مواجهة الهتافات ضده وعن جماعة الإخوان فتكون قد ضلت طريقها وأخطأت خطأ ذريعا ، لكون من هاجموا الرئيس والجماعة كانوا يعبرون عن وجهات نظرهم بشكل سلمي ، ومهاجمتهم تعني بعث للمخاوف التي سبق وتفجرت من مخاطر وصول التيار الإسلامي للحكم علي الحريات والحقوق الآدمية ، وإن كان البعض يزعمون أن ما حدث بمثابة رد فعل ،فإن القرآن يقول لنا " وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى " , أى لايتوجب أن نرتكب خطأ جديدا رداً علي خطأ أرتكب من قبل .


    فهل جماعة الإخوان تملك الشجاعة وتخرج ببيان تعتذر فيه عما حدث بدلا ً من نفي أي دور لها ، لأن من حطموا المنصة يعرفهم الثوار بالاسم، ويعرفون أنهم ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين .

    وللأسف فلقد خدعتنا عناصر اخوانية بتصريحات تتبرأ فيها مما حدث ، لكن تبين لنا أن للإخوان دور فيما حدث ، وبالتالي يكون هذا التبرؤ كذب لايرضاه الله ورسوله .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر 2017, 12:26 am